Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation Du Blog تعريف بالمدونة

  • : El Ancer.DZ العنصر جيجل
  • El Ancer.DZ  العنصر جيجل
  • : هده المدونة هي وسيلة تعريف بمنطقة العنصروقبائلها,وهي اداة تعارف و تواصل بين ابنائها القاطنين, اوالمنحدرين منها اينما وجدوا في ربوع هدا الوطن اوخارجه. Ce Blog est une fenetre sur la REGION D'EL ANCER et ses tribus,il est aussi un lien de connaissance et d'amitié entre tous les gens originaires de cette belle region.
  • Contact

SONDAGE pour confreres

Recherche

Articles Récents مواضيع المدونة الحديثة

  • تعالوا نتعلم كيف نقرأ التاريخ ؟؟
    مقال مهم : تعالوا نتعلم كيف نقرأ التاريخ ؟؟ د. محمد موسى الشريف الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد.. فمن المعلوم أن: - التاريخ هو تراث الأمة وكنزها. - وهو مقياس عظمتها في بابي الحضارة والثقافة. - وهو ديوانها...
  • اسماء جميلة لجداتنا تركتها بناتنا
    هده اسماء جميلة دات معاني اصيلة حملتها جداتنا في منطقة العنصر، و لكن بناتنا تركتها الى اسماء غريبة بدون معاني . اسماء الجدات الجميلة. شميسة الضاوية سعدة للوشة تركية وناسة علجية الهاينة نوارة دهبية فايزة يمونة الظريفة ام السعد عواشة غزالة طيوشة الطاوس...
  • L’IGNOBLE GENOCIDE D’EL AARCH DE BENI OUDJEHANE
    L’IGNOBLE GENOCIDE D’EL AARCH DE BENI OUDJEHANE PERPETRE PAR LES SANGUINAIRES BIGEARD ET MAURICE PAPON IGNORE PAR LES SIENS A L’INDEPENDANCE LETTRE OUVERTE A SON EXCELLENCE LE PRESIDENT DE LA REPUBLIQUE Monsieur le Président J’ai l’honneur de vous écrire...
  • عيد مبارك للجميع
    كل عام و أنتم بخير
  • معركة الركابة البطولية ببني عيشة (سنة 1851) في داكرة سكان بلدية بوراوي بلهادف
    أقدمت جمعية الأمجاد للتاريخ و التراث لولاية جيجل و بالتنسيق مع المجلس الشعبي البلدي لبلدية بوراوي بلهادف على احياء الدكرى الخامسة و الستين بعد المائة و تنظيم ندوة تناولت معركة الركابة في قبيلة بني عيشة التي تصدى الأهالي فيها لحملة الجنرال دو سانت آرنو...
  • Mémoire du massacre d'Oudjehane en Algérie( 1956), retrouvailles des criminels à Marcillac (Gironde) 2016
    Les anciens soldats français de la 4eme Bcp( Les criminels qui ont commit le massacre de Beni Oudjehane, Algerie 1956 ) se préparent à des retrouvailles qu'ils ont l'habitude de féter chaque année dans une des communes française, et cela depuis 1996 ,...
  • Hommage a l'historienne Claire Mauss Copeaux
    Madame Vous etes venue chercher la verité enfui dans ce mechta oublié sous les ruines de ses maisons effendrés, dans les memoires de ses gens traumatisés, dans les blessures de ses hommes et femmes . Tout ça avec le courage d'une femme armée de sa sérénité...
  • A nos frères Aouatis de Chambery , petit bonjour
    Des Aouatis à ......Chambery Chambery, cette petite ville charmante, avec son calme , sa douceur, son charme , sa beauté; abritait depuis les années cinquante du siècle dernier une très importante communauté Arabe. Dans cette communauté Arabe, en trouve...
  • ادعاءات السيد بريلا ب.حول مجزرة بني وجهان سنة 1956
    لم يتوقف السيد بريلا( برلات) ب. عن الادعاء بأن المؤرخة كلار موس كوبو أوعزت سبب مجزرة بني وجهان الاستعمارية و التي تناولتها في كتابها (1) الي محاولة الاعتداء على فتاة من قبل عسكري و ان المؤرخة لم تقل الحقيقة عن سبب المجزرة ثم دعاني انا السيد نور الدي عمل...
  • Réponses de M .Nour aux commentaires de M .Brella B. sur le massacre de Beni Oudjehane
    Réponses de M .Nour aux commentaires de M .Brella B. sur le massacre de Beni Oudjehane brella • 09-25-2015 09:38 • La sortie du livre LA SOURCE Memoires d'un massacre Oudjehane 11 mai 1956 Voici le premier commentaire de M Brella ; monsieur nour, avez...

Texte Libre

مواضيع المدونة Articles Du Blog

Texte Libre

Texte Libre

2 juillet 2009 4 02 /07 /juillet /2009 23:27

حملة ماك ماهون (Mac Mahon) على منطقة الوادي الكبير و جيجل.

 

لم تتوقف الاعمال الثورية ضد الاستعمار الفرنسي بعد حملة سانت ارنو(Saint Arnaud) في الشمال القسنطيني, وكان اشدها و اخطرها في منطقة الوادي الكبير بنواحي العنصر و الميلية . فرات فرنسا ان تجهز حملة اخرى في اقل من سنة من انتهاء حملة سانت ارنو التي لم تستطع القضاء على التمرد ضد الاحتلال في المنطقة, حيث قاد هده الحملة الجديدة الجنرال ماك ماهون (Mac Mahon) و الدي سيصبح رئيسا للجمهورية الفرنسية فيما بعد.

و قد دكرت جريدة المبشر يوم 30 ماي 1852 السبب الرئيسي لهده الحملة ومما دكر فيها  "ان اهل نواحي الوادي الكبير و جيجل تسببوا في الفتنة و الفساد مرارا ,الى ان حلت بهم عقوبة بعد عقوبة جراء فعلهم لانه في السنة الماضية دخلت حملة سانت ارنو الى بلادهم و الزمتهم الطاعة و الانقياد,و لما رجعت الحملة , عادوا الى سيرتهم الرديئة ,و لاجل دلك خرجت حملة ايضا من ميلة في يوم 21 رجب (شهر ماي 1852 ) تحت قيادة جنرال العمالة ماك ماهون(Mac Mahon) و دخلت بلاد المفسدين و قطعت اشجارهم و حرقت ديارهم و افسدت زرعهم حرقا وفي اول شعبان كانت ملاقاة الحملة بالاعراش الدين اتفقوا على القتال و اصطفوا حول زعيمهم في قرى اولاد عواط و بني مسلم واولاد عيدون . فهجم العسكر الفرنساوي على الاعراش المدكورة ودخلوهافي الحال , فصارت ستة عشر دشرةخرابا و رمادا, و قتلوا من المخالفين ما يزيد على المئتين ...و مع دلك لا يزال العسكر مقيما ببلادهم , واقفا على خراب ارضهم قبيلة بعد قبيلة خرابا كليا الا ادا ادعنوا للطاعة و سلموا انفسهم للدولة " . انتهى كلام الجريدة .

  و الملاحظ كالعادة عدم التطرق الى الخسائر التي لحقت بالقوات الاستعمارية , والتي –دون شك –قد تلقت ضربات موجعة , لان الاستعمار اعترف بان اهل المنطقة من قبائل اولاد عواط و بني مسلم واولاد عيدون قد اتفقوا على القتال .

و العارف لتضاريس المنطقة الوعرة جدا يدرك انه من المستحيل ان يتوصل الاستعمار الى قتل مائتي مقاتل دون ان تكون في صفوفه خسائر .

  كما ان هده الحملة التي انطلقت من ميلة الى القل مرورا ببني خطاب الشرقية سيدي معروف , اولاد عيدون , اولاد عواط , بني مسلم ,الجبالة , مشاط , بني توفوت ,القل  , ثم رجعت الى قسنطينة لم تحسم الموقف نهائيا , و لم تستطع  ان تقضي على التمرد نهائيا . و بقيت هنالك اعمال ثورية متفرقة , وخاصة في منطقة الوادي الكبير و القل

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Allaoua 30/05/2011 15:28



سلام...


شيء جميل أن يطلع المرء على تاريخ أجداده, لكن نتمنى أن يتطرق القائمون على هذه المدونة لتاريخ قبيلة كتامة العظيمة, لا يجب أن ننسى أن هذه القبيلة التي ننحدر منها كجيجليين لها تاريخ كبير, و حسبنا في
هذا أنها كانت أول قبيلة جزائرية استطاعت فتح شمال افريقيا وصولا إلى الشام و الحجاز, و لم يسبق هذا الفتح فتح أعظم منه ..اللهم فتح جدنا الأكير شيشناق لمصر عام 950 ق.م. و لا ننسى أن أجدادنا
الكتاميين كانوا أول من وضع نوات عاصمة مصر الحالية قاهرة المعز في عام 913 م إن لم تخني الذاكرة